بسم الله الرحمن الرحيم

معجزتي و برهاني في اختياري لتجديد الدين

بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين و به نستعين 

 تجديد دين هذه الأمة،أي بيان مرادالله تعالى في كثيرمن آياته، وكسرالطوق الفولاذي المضروب بينهاوبين قلوب اكثرالناس

 مناظرات وجهاد ثلاثة عشرعاما مع عمالقة العلماء والاقزام

      فسر كثيرمن علماء الامة الكثير من آيات  ربهم على غير مراده تعالى وفق اهوائهم ، وكتمان بعضها والجحود بها عنـد الحكم بها  للآخر وعدم الإيمان بمراد الله فيها بعد علمهــــــم، وذلك بخلاف ما فهمه  الصحابة وعلموه ، يقول تعالـــــــــى :

" ... وتؤمنون بالكتاب كله  ... "(1) أي لا الايمان ببعـــــــــض والكفر بالبعض الآخر بل الايمان بآيات الله كلها، وفي أجـزاء كتاب الله كلها، اي بكتب الله تعالى  كلها ، " قولوا ءامنا بـــالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم ... وما أوتي موســــــــى وعيسى وما أوتي النبييون من ربهم ... "(2) .

     تبين ذلك من خلال جهادي المتواصل في بيانه وتبلـــــيغه وتعليمه لمئات العلماء من بعض الرسميين والحزبييــــــــــــن وغيرهم الذين تعلًفهم دولهم ولكن للأسف يضللونها ويبيضون  في مكـان آخر كالدجاج المخرب ، الذي يعلفه مربيه ثم يذهب ليبيـــــض في مزا رع جيرانه ،إلا من رحم الله من المنصفين

 

1_ سورة (آل عمران) آية (119)       2_ سورة (البقرة) آية (136)

 

  طـوال ثلاثة عشر عاما ورأيت من كثير منهم العــــــــــجب العجاب فــي الاصرار على الكذب على الله عز وجل ،  جهلا او قصدا وتبين انهم في واد وثلث كتاب ربهم في واد آخــــــر وأنهم لا يريـدون ان يفهموا ولا يعلموا الحقائق حتى لا يعملوا بها إنكارا و إستـــكبارا إلابما يوافق أهوائهم من آيـــــات الله ، وتـرك الباقي منها كـــي لا يكون ذلك حجة عليهم عند ربـــهم وعـــــند جماعاتهم وشللـهم، ذلك ظنهم الذي أرداهم بأوهامهم وأمانيهم وجعلهم في ذيل الـــقافلة وبالتالي عجزهم عن الإتيان بالدليل على ما يجادلون بالباطل ليدحضــــــوا به الحق ، وهو القرآن الكريم عند الحواروالمناظرات وإستحيائهم وخوفهم من ذلـــك " وإذا ذكّروا لا يذكــرون "(1)

          مازلت وسابقى حتــــــى أطمئن أني قد بيَنت ، وبلًغت ماعـلمني وإختارني ربي ثم أكشـف  لسيد البلاد حفـــــظه الله مــا اخفواعليه وعلى العلمـاء والعامة من غيرهم مــن شعوب الارض بعد ما بينته لهم مرارا في كتابي (مــــــــن خفايا علم الكتاب ) حتى يأتيني أليقين  .

   "... ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كــــــــــره الكافرون "(2) " إنا لننصر رسلنا والذين آمنوافي الحياة الدنيا ويوم يقـــــــوم الاشهاد " (3) رغم ما عندهم من عنصرية عمياء ومكر و عداء وحقد على على القرآن لأنه يعارض مصالحهم و قوميتهـــــــم ويعطي كل ذي حق حقه من الناس عامة لا سيما حقــــــــــوق  اهل الكتاب ولمــا عند بعضهم على بعض من حقد

1_سورة (الصافات) آية (13)          2_سورة (التوبة) آية (132)

3 _سورة (غافر) آية (51)

  

 وعلى غيرهم من الصادقين في الكتاب وعلى اوليــــــــــــــاء أمورهم بسبب إعتقاد الكثير منــــــهم (أن الذي ليس من قومنا أو من حزبنا فهو خصمنا ) متجاهلين فســـادهـم بالـــــــــكذب على الله وتضليل الناس والصـــد عـــــن سبيـــله بتفســــــــير

 بعــض آيات الله باهوائهم والتي حُرموا بسببها الحكم والعلــم  بالقـــرآن الذي هو العلم نفسه ، الذي فيه الرحمة  فهم مـــــــن هزيمة إلى هـــــزيمة ومن خزي إلى خزي ، مُلقين باللــــــوم على أولياء الامور . يقول تعالى " فمن أظلم ممن إفترى على الله كذبا أو كذًْب بآياته إنه لا يفلح المجرمون "(1) فليبــــــشروا إنهم لم ولن يفلحوا، لا في الدنيا ولا في الآخرة إن لــــم يتوبوا ويصلحوا ويبينوا قبل موتهم .

       كـم نرى ونســــــمع مـــــن الخصومـات والقتال فيـــــما بينهـــم و القــتــــل بغيـــــــــــر حق والتفجيروالتحريض عليه وإراقة الدمـــــاء بإسم الجهــــــــاد، فالكاذب لايجـــاهد صادقاً حتى ولاكاذبا ؟ إذاَ هـذا إعتداء وظلم، والله لا يحب المعتـــدين والله لايهدي القوم الظالين .

                                 

بعلم وعمل إختارني ربي عزَ وجلَ  لبيان مراده من آياته

 

    بعلم لدني وأعمال صالحة مجتمعة متميزة مــــــــتوازنة لا     ينفك أحدهما عن الآخر حتى أكون عاملاً عالماً ربانــيا مزوداً أيضا بغذاء متـــــوازن للروح لتبقى سليمة متصلة بخــالقــــها دون ضعف أو مــــــــرض ، كما يحــــتاج الجسد للغــــــــذاء المتوازن ليبــــقى سليــــما قادرا علـــــى الاستـــــــــــــــمرار

 

1_سورة (يونس) آية (17)

 

 علمني ربي عز وجل  بفضله من بركــــــات مطلــــــــــــــــع ســـــورة (ص) ، " ص والقران ذي الذكر "(1)اي صــــــالــح الاعمال بطريق القرآن فاصبحت بها اسبق العلماء المؤمنيـــن العاملــين  في هذا الزمان ،  ثم أصبحت مــــــــــــــن اهل الله وخاصـته والحمد لله ( لله اهلين ... وهم اهل القرآن ).

 وكيف لا وقــــد وفقنــــي عز وجل لتلاوة ثلث القرآن الكريم في اليوم والليلة وحببني فيه والعلم والصدق  فيه  قبـــــــــــــل و بعد قراءة كل ثلث ، وبها الاقرب اليه تعـالى بالنـوافل}...ما يزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى احبه... {

الأعمال الصالحة المجتمعة المتوازنة المتميزة هي : 

 1 – صلاة سبعين ركعة في اليوم و الليلة .

 2 – صوم ثلث كل شهر من غير رمضان .

 3 – صدقة ثلاثة اضعاف الزكاة أي 7.5%.

 4 – حجة وعمرة تامة كل يوم بصلاة الضحى بعد صلاة الفجر جماعة بعد شروق الشمس في المصلى .

 5 – صفحٌ مميز .

 6 – صلة ما أمر الله به ان يوصل من رحم و غيرها مميزة .

 7 – صدعٌ بكتاب الله مميز أي المضيّ و العمل به و الصدق بالمصدق وما ادراك ما الصدق بالمصدق  و الجرأة في ذلك .

 8 – قراءة ثلث القرآن الكريم أي عشرة اجزاء اي مئتــــــــي صفحة في اليوم والليلة بتدبرلا بقراءة حفظ لان الحفظ يكـــون على حساب التدبر ويكون التدبر على حســــــــاب الحفظ والله تعالى يقول " إقرأ " ولم يقل إحفظ ،  و بحــب و عمل وصدق وصدع و تزود بعلمه .

 9– صبرٌ مميز على ما تقدم و غيره .

1_سورة (ص) آية (1)

 

 الاعمال المتوازنة

 أقصد في الاعمال الصالحة المتوازنة : اي الاعمال الصــادية مجتمعة وغيرها والانتهاء عما نهى عنه القرآن ذي الذكــــــر لترفد الروح بغذاء متوازن ايضا لتستمر علاقتها مع ربهــــــا قوية مباركة مرضي عنها تاركة العادات التي إعتادتهــــــــــا ويصعب تركها إلا لمن اعانه الله تعالى  وفيها مخالفــــــــــات لشرعه تعالى  مثال:  كأن  تصلي ولا تصوم او تصـــــــــــلي و تصوم ولا تزكي او تقرأ القرآن دون تدبر او تقرأ ولا تعمل

به او تكتم بعض آياته وتجحدها  او تقدم شرع قومك او حزبك على بعض آيات ربك او تكتمها  " إن الذين يكتمون ما انــزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا اولئك ما ياكـــــــلون في بطونهم الا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهــــم ولهم عذاب اليم "(1) او تصوم وتصلي ولكن ( دَيّوث ) اي يرضـــى الفاحشة لاهله أو  تكذب و تحج او تسرق و تأمر بالمـــعروف لتتقرب من النساء و لا تنهى عن المنكر مثل الذي يــــــــدعي الاصلاح بين المرأة و زوجها او تشرب الخمر وتتـــــــعاطى المخدرات والدخان المحرًم وتعلًم الشريعة او تشتهي كمـــــــا تشتهي النساء او تمارس عمل قوم لوط عليه الســـــلام وتشتم الذات الاهيه وتصلي  او ما الى ذلك .

سلطانا نصيرا

  جعل الله عز وجل ذلك لي سلطاناً نصيراً وحــــــــــــــــــجة على الكاذبين المكذبين الضالين المضلين الذين قدموا شـــــرع قومهم باهوائهم على شرع ربهم ونبذوه وراء ظهورهم بعلـــم او بغير علــــــم الذين  يتهمونني ويتهموا كل صالح مصلــــح

  

1_سورة (البقرة) آية (174)

 

 يأمربالقسط من الناس ، بالكفراوالجنون اوالوهـم أو الكـــذ ب والحمدلله هذا دليل آخرعلى صدقي بعلمي وعملي، فالاوليـــاء والصالحون والصادقون هم الذين يُتهموا بمثل هذا من قبـــــل أعداء الله وكتابه المنكرين للحق بعد إنقطاع حجتهم ، ثـــــم لا يجـــــــــدون للدفاع به عن جهلهم وكذبهم إلا هذا ،أذكركيــف يتهم كفــــار قريش الرسول عليه السلام بالجنون وما الى ذلك " ... ويقولون إنه لمجنون "(1) بماذا إتهم فرعون موســــــــــى       " ... إني أخاف أ ن يبدل دينكم او أن يظهر في الارض الفساد "(2) والامثلة في القرآن كثيرة .

المخزي والمضحك وشر البلية ما يضحك !!!  أنهم لايتقـــون ربهم ولا يستحيون منه ولا ممن هو أعلم وأعمل منهم الذي لم يتركهم و سيبقى يناظرهم ويناقشهم على رؤوس الاشهــــــــاد ويغلبهم ويخزون ويظهر الحق  إن شاء الله تعالى ،"...إنهــــم إتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون انهم مهتدون"(3)

    سؤال : من هو المجنون أو الواهم النائم  هل الذي وفقـــــه ربه عز وجل بفضله لهذه الاعمال العظيمة والعلم اللدنــــــــي ووليه الله وهومنقطع لكتابه اي لعلمه والعمل به ؟ أم الـــــــذي جحد مئات آيات الله ولم يؤمن بها او أنكرها او كتمها وإشترى بها ثمنا قليلا وإتخذ الشياطين أولياء من دون الله ليمنــــــــع و يضيع واهما حالما كاذبا حقوق أهل الكتاب التي أكرمهــــم الله بها وثبتها لهم في كتابه ويجعل الله تعالى خصمه بذلك ثم يديـم القتال ويسفك دمه ودم جماعته بأسلحة من يريد قتالهم إعتــداء  ،وهــو ضعيف عاجز مهزوم قبل قتالهم فكيف تكون حالــــــه وقت القتال أو بعده ؟ .

 

1_سورة (القلم) آية (51)2_سورة (غافر) آية (26) 3_ سورة (الأعراف) آية (30)

 

مــن الواهم الحالم الكاذب هل هوالاول أم الثاني ؟فالذي يقـول أنه الاول فقد حكم على نفسه والثاني أنهما مجرمان قاتـــــلان سفاحان خائنان لله ولكتابه ولرسوله وللامة وللوطن ولولـــــي الامرمنافقان زنديقان ( لأنه والثاني الادنى سقفا ولم يُوفَّقا لمـا وُفّق له الاول ولم يبلغا ما بلغه من اعمال صالحات وعلم لدنّي والاول بذلك الاعلى سقفا، ثم يتهم الاعلى بالكذب او بالوهــــم اوبالجنون، فصد بذلك عن سبيل الله وخالف المنطق والعــــقل والسنن الربانية ، فضلّ واضلّ و حمل وزره على ظهره ومن أوزار الذين يُضلّهم ) .

أنصحكم أيها السادة إستيقضوا و إرفعوا رؤوسكم عن الوساده واخلصوا لله بالعبادة لكن تحت سقف الحــــــجرة لأن الكـاذب اذا رفع رأسه عالياً افـــسد،  فهذه معجزتي  لما منّ الله تعــالى عليّ ووفقني للعمل والـعلم اللدني المتلازمين  واختيــــــــاري لتجديد الدين ، هذه المهمـة العظيمة ومنحني الجرأة لذلك .

معجزتي هي :

 

ما استطاع أحد من العلماء القيام بهذه الاعمال الصالحـــــــــة الصادية المجتمعة المتوازنة وغيرهاولا وُفّق لهذا العلم اللدني

بها طوال حياته الايمانية العلمية العملية ، " أليس الله بــــأعلم بالشاكرين"(1) فليسأل نفسه صادقاً كل من قرأ هذا البــــــــحث ويُقرِأه غيره اوأراد أن يقيّمه من أعلم أهل الأرض، هل عـمل هذا العمل و علم هذا العلم ؟؟؟ ، فمن ادعى ذلك فلي الحـق ان اسأله ببعض آيات الله وأكلفه بالتوفيق فيما بينها ، و لم يستطع لانـــــــــــه كتم وضعف وجبُن واول وابتغى الفتنة وإشـــترى بآيات الله ثمنا قليلا .

 

1-سورة (الأنعام) آية (53)

 

 مهما كان هذا القليل بنظره كثير وعظيم حتى لو كان فــلوس او طين : أي ارض فهو نسبة لآيات الله تعالى أو نعيم الجنـــــــة أو عذاب جهنم يبقى قليل .

   بسوء أعماله واعمال بعض العلماء حُرمـــت البـشريــــــــــــة الحكم بكتاب الله تعالى كله دون  إشراك، ودليل ذلك انك لا تـجد دولة في العالم تحكم بكتاب ربهاعلى الوجه الاكمل ، والذي يعلم الله تعالى فيـه ذلك منهم لم يكلفه ولم يبلغـه هذا الـعلم ولم يوفقـــه لهذه الاعمال لانه إمتحنه ، ففشل !  ثم أٌبطل ما يدعي و ذلك من خـلال المحطات الفضائيه و الصـحف العالمية و العربيـــــــــــه و المحليه وليخزه الله تعالى بسبب ضلاله وإضلاله وصـــــــــده       "  ثاني عطـــفه  ليـضل عن سبيل الله لــــه خزي في الحيـــــــاة الدنيا ونذيقه يوم القيامة عــذاب الحريـــــق "(1)    "... أفتؤمنون ببعـــــــــض الكتاب وتكفرون ببــــعض فما جزاءمــــــــن يفعل ذلك مـــــنكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيــــامة يــــردون إلى اشد الــــعذاب ..."(2) اي لكل من فعل هذا من كل اهـــــــــل كتاب .

اما اذا احدهم اراد أن يصدق مع ربه تعالى ،و يقوم  باعــــــمال قريبة من هذه ويعلمه الله تعالى بقدرها من الآن فصـاعداً، فــانا  ايضاً سابقهُ بفضل الله تعالى بالمدة الزمنية وسيكون هـــــــــــــو ظهيرا لي و مصدقا لما علمني ربي عز و جل .

 

1_سورة (الحج) آية (9)     2_سورة (البقرة) آية (84)

  

أهم شروط العالم الربانيّ لدُنّيّ العلم  المختار للتجديد

 1 –ان يكون اعلى سقفاً علمياً في كتاب الله اي اعلى علـــــما بالعلم حيث ان من اسماء الكتاب االعلم يقول تعالى" ...فاعلموا انما انزل بعلم الله ... "(1) فما الذي انزله الله على رســــــوله ؟ طبعا الكتاب ، لذلك لا حرج ان تقول علم الله  وايضــــــا قوله تعالــى " ولءن إتبعت اهوائهم بعد ما جاءك من الـعلم ... "(2) اي الكتاب، والنصوص كثيرة .

 2- ثم اصدق بالصـدق المصدق،  الصـــــدق ايضا من اسماء الكتاب فالله لايـعلًم كذَابا "...إن الله لا يهـــــدي من هومسـرف كذًاب "(3) اما الاخـــــر " الذي جاء بالصــــــدق وصــــدق به اولئك هم المتقــون "(4) .

3- وأن يكـــــــون اكثر عمــــــــــــلا للصالحات واقرب الــى ربه عـــــــــز وجل بالنوافل ممن اختـاره الله مـــن بينــــــــهم  ليبيـــن للناس ما اخفي وما قُلب من معاني آيـات الله تعــالى و ما جُهل منــــــها و بها . 

 4- وان يكون من المدن الكبرى اوالعواصم لثـــــــــــــــــقافة أهلها"...إلارجـالا نوحي إلـــــيهم من اهل الـــــــقرى..."(5)أي العواصم  . تابع من صفحة 26- 28

 إعمل تعلم 

دليل صدقي بعلمي : هو بدليل صدقي بعملي  و دليل صـــدقي بعملي هذا : هو بدليل صدقي بعلـمي فلا علم لدني بلا عــــمل صالح متوازن و لا عمل صالح متوازن بلاعلم وهدى وصدق وتصديق بالكل وتجديد ، أي هذه مـــن ثمار الاعمــــــــــــا ل

 

1_سورة (هود) آية (14)       2_سورة (الرعد) آية (37)               3_سورة (غافر) آية (28) 4  _سورة (الزمر) آية (33) 5- سورة (يوسف) آية (109)

 

 الصالحات ، " لمثل هذا فليعمل العامــلون "(1) ، " ونـــــودوا أن تلكم الجنة أُورثتموها بما كنتم تعملون "(2) لا بمــا تتحزبون بالباطل  اوكنتم  تُنـظّرون او تقولون او تتمنون او تتـــوهمون ،" كــبر مقتــــا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون "(3)  فالــــــعلم بالــــــــكتاب والهدى من الكتاب " ... ذلـك هــــــــــــــدى الله يهدي بــه من يشاء ... "(4) ، والصدق بالكتاب ، والثلاثة مـــن اسماء الكتـاب أي هي الكتاب وذلك  بفضل الله عز و جــــل و تأييد منه و نصر متواصـل بعـد ما واجهت طـوال ثلاثة عشر عاما من تكذيب وإستــــــــــــهزاء ومقاطعة وشتـم وإتهامــات من بعض العلماء الرسميين والاحزاب والجماعات الواهمــين  واكثرالعوام الذين لا يريدون الحكــــم بكتاب الله تعالـــــــى ثم يزاودون عــلى الحكومات ويلقون باللــــوم عليها واصل العلة فيهم وبسببهم والسرفي ذلك هو : أن الحكم فـــــــــي كتاب الله تعالـى يعني عندهم الاعتراف بحقوق أهل الكتــــــــــــــــــاب وكراماتهم والإيمـــــان بالآيات التي تبين ذلك  وهي حــــوالي ثلث القرآن الكريم وهذا من أهم اسرار فشل عملية السلام .

 السؤال : من الذي يريد ان يعترف بآيات الله لاهل الكتاب من الكتاب وحقوقهم مـن هؤلاء ولو على حساب القرآن ؟  . الجواب  نتركه للصـــــادقين   المتقين .                                                                   

ألسؤال الثاني: هل يؤثرعدم إعترافهم بهم عليهــــــــــم سلبا ؟ الجواب كلا ! لماذا ؟ لانهم يعلمون حقوقهم وكراماتهــــم وان الله ناصرهم ويعرفونها في كتابهم ثم يعلمونها في كتابنا مــــن كتابـهم ولو انكرها هؤلاء من كتابنا ! لذلك كأنّ لسان حالــــهم يقول ( على بال من ، يامن ترقص في العتمة)أي في الظلام .

  

1_سورة (الصافات) آية (61)       2_سورة (الأعراف) آية (43)        3_سورة (غافر) آية (35)          4_سورة(الزمر) آية (23)

 

 الفرق بين العلم اللدني والعلم الوراثي ومتى تكون البشرية في حاجــــة للاول :

 1– علم لدني خاص يمن الله تعالى به على من يشــــــــاء من عباده بتوفيقه لاعمال صالحات متوازنة بعد الايمان والهدى و الاعمال الصالحة العادية أي الوراثي ثم تبدأ الامتحانات ثـــــم الزيــــــــــــاده " ان الذين آمنوا و عملوا الصالحات يهديهــــم ربهم بايمانهم...(1) يهتدي المؤمن ثم يتقي فيعلمه الله بفضله ثم  بتقواه "... واتــــقوا الله و يعلمكم الله ..."(2)" يا ايها الــــــــذين آمنوا ان تتقوا الله يجـعل لكم فرقانا .."(3)الفرقان ايضا علم نافع تستطيع ان تفرق به بين الحق والباطل والصــــــــــدق الكذب و بين مراد الله تعالى في آياته و بين الذي اتـخذ الاهــه هـــواه فيها اي الاله الثاني" وقال الله لا تتخذوا إلاهـين اثنـــــــــــــين انمـــــا هو الاه واحد فأياي فارهبون "(4) يزداد المـؤمن هــدى و تقــوى و يصدق في ما علمّه الله من الكتاب ، لأن الـــــــعلم  من الكتاب بل هو الكتاب كما ذكرنا  و هو الهدى أيضا و فـيه بيان كل شيء " ... و نزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شـــــيء و هدى و رحمة و بشرى للمسلمين "(5)".. و تزودوا فــــان خير الزاد التقوى "(6) ، " و يزيد الله الذين اهتدوا هـــدى ... "(7) .

التقوى اعمال صالحات لقوله تعالى " يا ايها الذين آمـنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتــــقون "(8) فالصيام عمل صالح و الامثلة كثيره في كتاب الله وخاصة في سورة البقرة و يبقى العبد يتزود بالتقوى و الهـــــــــــــــــــدى

 

1_سورة (يونس) آية (9)  2_سورة (البقرة) آية (282)3_سورة (الأنفال) آية (29)   

4_سورة (النحل) آية (51)    5_سورة (النحل) آية (89)                        6_سورة (البقرة) آية (197)    7_ سورة (مريم) آية (76) 

8_سورة (البقرة) آية (183)

 

ثم  يمتحنه الله تعالـى أولا بأول هل إتقى ربه و عمل بمـــــــــا علم وصدق به  ثم يزيده علما إذا نجح كمــــا وعد وهكذا حتى يعلمه الكتاب والحكمة ومـــــراده تعالى من آيــــاته ويـــــهديه للعمل بها ويبشره في الدنيا فيصبح سعيدا مطمئنا قنوعا واثقــا بربه لايخاف مما يخافه الناس " ... ولا يخافون لومة لائــــــم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم "(1) ولا يخوض بما يخوض الناس ولا يضيع وقته كما يضيع اللاهون مـــــــن الناس " الـــــذين ءامنوا وكانوا يتقون " لـــــــــهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة ..."(2) ، " ... وهم يســــــتبشرون "(3)       "... لهم البشرى فبشر عباد "(4) .

فعلمي لدني أيها الناس فهورحمة لي و لكم  وإن لم تعملوابــــه فهو عليكم حجة  وانا على إستعداد لمناظرة اعلم علماء الامة.     

2- علم وراثي عادي  قد يشوبه الهوى

    القائمون المهتمون المختصون من العلماء واضــــــــــــعي المناهج والبرامج والخطط في الجامعات وكليات الــــــشريعة والمجالس العلمية والمدارس يقومون في واجباتهم جزاهـم الله خيرا، لكن لضعف الانسان وكثرة الاغراءات والفتن وكـــونه خُلق معرض للاختبارات والفتن " أحسب الناس أن يُــتركــوا أن يقولوا ءامنا وهم لا يفتنون "(5) فلا بدَ من الاختبـــــــــارات والفتن لذلك ، قد يغير ويبدل بتطاول العمر او الزمــــــن ، إلا مـــن رحم الله  فقد يأتي من  بعد موته من المنافقين وغـــيرهم الــــــذين يشترون بآيات الله ثمنا قليلا ، من الذين قال الله فيهم  وهم في هذه الآية من هذه الامـــــة " اشتروا بآيات الله ثمنــــا قليلا فصدواعن سبيله ... "(6)

 

1- سورة  (المائدة)  آية (54)      2 – سورة (يونس)  آية (64)    3- سورة (التوبة) آية (124)

4 – سورة (الزمر) آية (17)       5 – سورة (العنكبوت) آية (2)   6 – سورة (التوبة)  آية (9)

 

يغير ويلوي لسانه ببعض آيات الله او يكتب بيده ويقول هـــــذا من عند الله  وما هو من عند الله ، كأن يقول عن الربــــا فائدة  او مرابحة وهذا ما نراه اليوم أو يُمنح اويمنح الشهادة العلــمية لمن لا يستحقها من حزبه او قومه اوشلته بــــــــكل مستوياتها او حصل عليها بواسطة الرشوة فيصبح راشـــيا او مرتشيا إن كانت هذه الشهادة بدرجة أستاذ دكتورأو دكتـوراه أو ماجستير أو اقل ثم يشترون له ا صحابه عمل  بعد الحصول عليــــــــها  بمجالها فيصبح مسؤولا أو زعيم حــــزب أو من كبار اعضاء الحزب أو من كبار موظفي الدولـــة وهذه المــــنزلة تُنسيه انه وصلها بشهادة مزيفة باطلة معتد بهــــا على حـــــــــــــــــــق         غيره اوقد يكون حصل على شهادة بجدارة لكن اغرته الدنيـــا ورسب في الامتحان الرباني او ما إلى ذلك  ، ثم تكــبر وتنمو هذه الشلل الحزبية ويصبح التعاون  فيما بينها على التــــزوير والكذب والاثم والعدوان ومحاولة الوصول إلى مقرات القيادة وذلك باسم الدين والعلم الشرعي والجهاد في سبيل الله وعلــى مرً السنين يصدقون أنفسهم وتصدقهم العا مة ثم يصــــــعدون المنابر يعظون الناس ويحثونهم على الامانة والصدق والجهاد وإتهام اولياء الامور بالخيانه اوما إلى ذلك  واكثرذلك حســـدا لاولياء الامور وكسب اكثر عددا من الناس الحاسدين مثلهــــم لعلمهم بهم ان الذي يدغدغ عواطف اكثرهم هوالتعرض للقادة والتحريض على الجهاد، وماهم ولا إياهم بمجــــــــاهدين لأن أنفـــسهم أولى ان يجاهدوها بفسادهم  .  

 " ويحسبون أنهم مهتدون " ولم يتنازلوا عن جهلهم وثباتـــــهم على تزويرهم القديم الجديد او حبهـم للدنيا  إلا من رحــم الله .              

عند الوصول لهذه الدرجة المتدنية من ضياع جزء كبير مـــن تعاليم الدين وقلب معاني كثيرمن آيات الله تعالى والكذب عليه خاصة من بعض العلماء وكثرة القتل وإراقة الدمــــــــــــــــاء والمبالغة في الفساد ويظن القاتل أنه على حقِ ويظن المــقتول أنه أيضا على حق ولطول الزمن على ذلك، في هذه الظروف القاتلة التي لا تكاد تُطاق و التي إختلـــــط بها الحابــل بالنـابل والكثيريريد قتل الآخروالامة يتَــــــــهم ويكذَب ويكفًر بعضها بعضا لجهل اكثرها بمراد الله من كثير من آياته ، بعــــــد ذلك  يقيض الله عز وجل برحمته ولطفه بعباده من يجدد لها دينـــها اي يبين مراده تعالى من آياته وهذا للذين يريدون ويؤمــــنون ويعـــملون ويتحرون الصدق بها ، " ... والذين لا يؤمنون في ءاذانـهم وقر وهو عليهم عمى ... "(1) لكن لا يعنــــــي هذا ان الامة كأمة تنعم بالحكم بكتاب ربها بإستثناء الافراد ممــــــــن يستطيع ان يحكّمه على نفـسه او اســـرته فقط لا يــــــوجد في الامة بــــعد إمتحاناتها ثم فشلها فيها إلا من رحـــــم الله تعالى وانا ممن رحم الله والحمد لله ، لا يوجد من يستطيع ذلك

 

1

1- سورة (فصلت) آية (44)

 1- بسبب خلطها قوانين صنعتها هي وأشركتها مع تـشـــــريع السماء ( كتاب ربها ) وما زال العمل بها وتفكير واستنـــــباط واجتهاد العلماء والوعاظ والخطباء من الاحزاب وغــــــيرهم ومحاضراتهم ومؤتمراتهم وإجتماعاتهم السرية والعلنيـــــــــة وتنقلاتهم بين الدول برا وجوا  والرحلات المـــــكلفة وصرف المياومات والاموال الطائلة ( وهبّة الريح ) علـــــــــى حساب دولهم ، لكن هذا كله للاسف على ادنى سقف علـــــمي عملي إيماني لم يدفعهم للوصول لمرتبة إكرام الله تعالى لهـــم حتـى يحكموا كتابه بينهم دون إشراكه احكاما وقوانين ارضــــــــية وذلك بما كسبت ايديهم وايدي افراد الامة إلا من رحم الله عـز وجل ، فاصبحت هذه الجريمة مع تطاول الزمن مألوفة وامـر عادي وأنا اقول ايضا امر عادي لشعب اولامة لا ترغـــب ان تحكّم الحق اي كتاب ربها خاصة الاحزاب والشيع والفـــــرق  والجماعات والعامة إلامن رحم الله  وتشرك به احكاما اخـرى يقول تعالى  " وما يؤمن اكثرهم بالله إلا وهم مشركــــون "(1)   وتعطل ثلثه تقريبا اي آيات الله لاهل الكتاب وتوهم  قادتــــــها انهم هم الذين لا يريدون تحكيم الكتاب ، لذلك تستحق الضلال بإشراكها مع الكتاب الحكيم هذه العقوبة لرفضها الحق والهدى ولن تجد من بعده إلا الضلال يقول تعالى" فذالكم الله ربـــــكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنى تصرفون "(2) .

2- لم تتفكر ولا تتدبر ولا تقدر ولا تعمل في الآيات التــــــــي تتحدث عن اهل الكتاب وهي حوالي ثلث القرآن الكريــــــــــم اي حوالي ( ألفي آية ) ثم إكتفت في تفسيربعض آيات منـــــها

وبعض أحاديث الرسول عليه السلام باهوائها ما انزل الـلـــــه بتفسيرها من سلطان ، منها  :

1- سورة (يوسف)  آية (106)          2- سورة (يونس)  آية (32)

 

اولاً : أن كل اهل الكتاب كافرون ولا يوجد فيهم مؤمــــــــــن وان القــرآن نسخ شريعتهم  بإعتقاد اكثرها ان قوله تعالــــــى " إن الــدين عند الله الاسلام ..."(1) ، " ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه ... "(2) هو دليل على ذلك .

ثانياً : ان معنى قوله تعالى " غير المغضوب عليهـــــــــم ولا الضالين" ان  اليهود المغضوب عليهم والنصارى الضاليــــن 

وان كتابهم محرف ولا يصلح ولا نؤمـــن به وما الى ذلك من تفسيرات قومية عقيمة وكاذبة وبعيدة عن حقـيقة الكتـــــــــاب    

ثالثاً : إعتقاد اكثر افرادهاايضاقوله عليه السلام ( والذي نفسي بيده لا يسمع بي يهوديا ولا نصرانيا ثم لم يؤمن بي إلا دخـــل النار ) فظن هؤلاء لجهلهم بمعنىالحديث انهم كلهم في النار .

هذه الجرائم المزمنة المنسية التي اصبحت حقائق ثم عقـــــيدة عندهم للاسف حرمت الامة إلا من رحـم الله شرف العلـــــــم  بمراد الله تعالى في كثيرمن آياته والعمل بها  وبيانها للناس .

فالله تعالى يغار على دينه وكتابه ويحفظه ويعلمه  الصـــادقين المتقين من عباده ليعلموه الناس ومراده منه بعد هبوط ســـقف العلم به حتى لا يكون لهم حجة على الله  فلابد من التجديد .

 هل يذهب الكتاب ويصبح الصالحون من الامة بلا كتــاب أي بلا علم بمراد الله منه وينتهي الامر بسبب هؤلاء ؟ الجــواب :  كلا  يقول تعالى "... وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثــــــم لا يكونوا أمثالكم "(3) إذا يُعاقب هؤلاء بالاستبدال نعم إنها مرحلة الاستبدال ! فاتقوا الله وإتقوا إستبداله ، لكن إن لم يجدد هـؤلاء العلماء الذين حُرموا باعمالهم التجديد ولم يتوبوا ؟

" ذلك  بان الله لم يكُ مغيراً نعمةً  انعمها على قوم حتــــــــــى يغيّروا ما بانفسهم و إن الله سميع عليم "(4) .

1- سورة (آل عمران)  آية (19)         2 -  سورة (آل عمران) آية (85)    

3 – سورة ( محمد ) آية (38)            4 – سورة ( الأنفال ) آية (53)

 

 إذا من الذي يجدد ؟ نعم يقول عليه السلام ( إن الله تعـــــــالى يبعث لهذه الامة على رأس كل مائة سنة من يجدد لـــــــــــــها دينها)(1) فالله عز وجل منّ عليّ بفضله وعلنمي ثم إخــــتارني لاجدد وأبين .                    

ارجومن الاخوة العلماء المتقين الذين لم يستــــــــبدلهم الله بعد ويخشى عليهم ذلك إن لم يبادروا بالتعاون والتنسيق مــــعا بما علمني ربي لبيانه للناس ووقف القتل وسفك الدماء وإنـــــجاح عملية السلام التي يقودها سيد البلاد حفظه الله الذي خلـــقه الله و إختاره تعالى ليكون سيد البلاد قبل إختيارالناس له، فهو سيد البلاد " وربك يخلق ما يشاء ويختار…"(2)  واعز ملكه  الذي أكرمه الله تعالى وآتاه وأنعم عليه والاسرة الهاشمية فــيه " قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير…"3) كما آتانا ملكنا          وبيوتنا ومزارعنا وسياراتنا ووظائكم ومراكزكم الاجتمــاعية ( ولـــكل ما قدرله ) لماذا ينكر ويحسد المعارضون الحزبيون فضل الله على القادة ، علما اننا لم نشعر ان القاده ينــــــكرون ويحــسدونهم فضل الله عليهم   ثم لماذا يعارضون ويحــسدون ويحــــاولون نزع فضل الله وكرمه من اهل الكتاب و يكفرون بآيات الله التي تبين لهم ذلك ؟ ماذا تسمون هذا ايهـــا العقلاء ؟ والجـميع بفضل الله ينعمون  "... وكان امر الله قدراً مقـــدوراً "(4) شاء النـاس ام أبوا هذا امرالله مالك الملك ولا رادّ لفضـله

 

1-( رواية ابو داوود  و الحاكم و البيهقي  في ( المعرفة ) عني ابي هريرة )

2- سورة (القصص)   آية (68)    3- سورة  (آل عمرن)  آية (26)    4-  سورة (الأحزاب)  آية (38)

 

ملاحظه :ذهاب الكتاب:أي ذهاب الحكم به ولا اعـني بالتجديد إعادة الحكم به وهذا ما إختاره غالب الامة فلهم ما إختـــــاروا لان العبادة إختيارية "فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكــــفر"(1) فاما للمؤمنين المتقين الذين يمسكون بــــــه  بواقع فردي فــي كل زمان وهم قلة " والذين يمسكون بالكتــاب ..."(2) أما الذين لا يؤمنون به كله ولا يريدون ثلثه او بعضــه او آية واحـــــدة منه ، يُحرمهم الله تعــــالى العلم بمراده  والحكــم به " والـذين سعوا في آياتنا معــاجزين اولئك اصحاب الجحيم "(3) ( ولهــم خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون الى اشد العذاب ) .

 نصيب الشيطان وأوليائه في الالحاد بآيات الله والصـّدعنها

 يقول تعالى " إن الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون عليــــــنا... إعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير "(4)

" والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك لهم عــذاب من رجز اليم "(5)  هذا في الماضي اما في الحاضر و المستقبل قولــــــه تعالى " والذين يسعون في آياتنا معاجزين اولئك في الـــعذاب محضرون "(6) " وقال الذين كفروا لاتسمعوا لهذا الـــــــقرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون "(7) " ولايزال الذين كفروا في مـرية منه حتى تأتيهم الساعة بغتة أو يأتبهم عذاب يوم عــــــقيم "(8)     "قال إذهب فمن تبعك منهم فإن جهنم جزاؤكم جـــــــــــــــزاء موفورا"(9)

1- سورة (الكهف)   آية (29)    2- سورة (الأعراف)   آية  (170)     4- سورة (فصلت)  آية (40)  

5- سورة ( سبأ )   آية (5)        6-  سورة  ( سبأ )  آية  (38)           7- سورة (فصلت)  آية (26)

8- سورة  (الحج)  آية (55)      9- سورة   (الإسراء)   آية (63)

 

بهذه النصوص الكريمة وغيرها علّمنا ربنا ان الشيــــــــــطان الملعون بأولــــــــــيائه وأتباعه من الناس الذين له سلــــــطان عليهم وهم كُثر والذيــــن يكون الكتاب عليهم عمى  .

 يستطيع  أن يضرب حجابا هو وأتباعه بين قلوب واســـــماع كثير من الناس وبين فهم بعض أيات الكتاب العزيز خاصــــة الآيـات التي تبين كرامات اهل الكتاب وحقوقهم وإستخلافهـــم في الارض إلى يوم القيامة قبل امتنا ومعها لكي ينكرها الكثير لتفسد الارض بفساد المستخلفين اي اهل الكتاب الثلاث امـــــم الابراهيمية كونهم هم الذين إصطفاهم الله تعالى لتعليم النـــاس الدين من خلال الكتاب الذي هو العلم الحقيقي ودعوتهم الــــى  عبادته عز وجل والتي ما خُلقوا والجن إلا لاجلها .

 تحطيم الطوق الفولاذي ونسف الحجاب العظيم

 الحمد لله الذي هداني  للوصول إلـى أول الحجب المنيعة التي يربض خلف آخرها الرصد الــــعملاق الحارس لاقفال الطوق الفولاذي الذي يضربه الشيطان حجابا بالتعاون مع أوليائــــــه وأتباعه في كـــــل قرن أو زمان معيّن بين كثير مـن آيات الله تعالى وبين أسماع وقلوب أكثر الناس خاصة العـلماء ليصعب بيان مراد الله تعالى فيها للناس اوعدم رغبتهم للفهم حــــــــتى تصبح عندهم عقيدة فاسده  دون تدبرثم كرههم للحق قومـــــية وحبهـم للدنيا ومتاعها لان إعتماد الشيطان عليهم لقدرتهـــــــم على التغيير دون العامة ، ليستمر الافساد في الارض وتعطيل الدعوة الى الله و إستمرار القتل " و اذا قرأت القرآن جعـــــلنا بينك و بين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجاباً مستورا "(1) .

 

1- سورة (الإسراء)   آية (45)

 

 ثم بعد ذلك اعانني الله عز وجل ونصرني على سحق الرصد العملاق لتحطيم اقفال الطوق الـــــفولاذي المحيط بالحــــجاب الحاجز وإزالته بعد جهد وجهاد ثلاثة عشر عاما اي نســــــف التفسيرالمغرض لكثيرمن آيات الله لبعض العلماء المعاصرين المخالفين لرسولهم عليه السلام والصحابة والتابعـــــــــــــــين والصادقين من بعدهم، والتي يكذبون بها على الله تـــــــــعالى ويتهمونه بالظلم ويشهدون زورا للناس على الله تعالى وقــــــد أُمروا ان يشهدوا حقا لله على الناس " ... لتكونوا شهداء علـى الناس "(1) ، " شهد الله انه لا إله إلا هو والملائكة واولوا العلم قائما بالقسط ..."(2)، إن كان ذلك بعلم او بغيرعلم  فتنــــزه الله  عما يصفون وذلك بقولهم ان الله حفظ القرآن الكريم ولم يحفظ التوراة والانجيل بتفسير  قوله تعالى  " إنا نحن نــــزلنا الذكر وإنا له لحافظون "(3) فإعتبروا بقوميتهم ان  الذكر هــو القرآن فقط ، فما ذنب الذين لم يحفظ الله كتابهم ونحن وإياهـم مكلفون بعبادته ؟ هل عجز القديرعن حفظه ام حابانا وحفظ لــنا كتابنا         و ظلمهم ولم يحفظ لهم كتابهم ؟ والله ما يعتقد هذا عاقل تقي !   هل يصدر هذا عن الله القائم بالقسط العدل الرحــــــمن الرحيم الرؤوف بعباده ؟ حاشى لله .

 علما ان الله تعالى بين لنا ان كل ما انزله على نبي مــن كتاب فهوذكروقد بينت ذلك ومثله في كتابي (من خفايا علم الكتاب ) الذي ثبته على الموقع الالكتروني مفصلا لبيانه للناس . www.mansaf.org/adwan

 ثم ينكرون ويجحدون بآيات كثيرة من كتاب الله تــــــعالى فقد عصوا الله واشتروا بآياته ثمنا قليلا وكذبوا على رســــــــــوله الكريم عليه السلام وعلى سيد البلاد وخانوه وخــــانوا الاردن وإستمطروا الععقوبة ويعجلونها وخانوا الامة بهذه الجرائـــــم

1- سورة (البقرة)  آية (143)     2- سورة (آل عمران)  آية (18)     3- سورة (الحجر)  آية (9)

نتيجة الانكار لآيات الله في حقوق اهل الكتاب :

 بانكارهم هذا لحقوق اهل الكتاب ، ظن بعض اهل الـــــــكتاب   بهذا التفسيرالسقيم ان هذه الامة جاهلة ظالمة قد حرفت كـتاب ربها فهو باطل واعتبروا قتالهم لناجهادا في سبيل الله،كما ظن اكثرالناس منا بتحريف اولئك لكتابهم فهو باطل وهم كافـرون وقتالهم جهاد ايضا في سبيل الله ، فبهذا الظن والوهم مــــــــن الكثير من الابراهميين الثلاث المستخلفين الذي اصبح عقيـــدة فاسدة بتطاول الزمن يستحيل ان يتوقف القتال والقتل وســـفك الدماء والحـقد والتربص وفي ذلك يستحيل السلام .

 الثلاثة مستخلفون وباقون إلى يوم القيامه فمن قال غير هذا فقد أجرم بكذبه على الله وساهم في قتل النفس التي حرم الله

  الحقيقة لا كتابهم حُرّف ولا كتابا حُرّف ولن يُحرّف الكتــاب لا توراته ولا زبوره ولا إنجيله ولا قرآنه ابدا ، لان الله عــــز وجل تكفل بحفظه ( آية تسعة الحجر) ، وليسوا جميهم كافرين ولسناجميعنا كافرين ، هم اورثهم الله تعالى كتابهم وشرعتهــم وقبلتهم ومناسكهم ليستمروا في خلافة الارض ، " ... وأورثنا بني إسرائيل الكتاب"(1) "...لكل جعلنا منكم شـرعة ومنهـــاجا ولوشاء الله لجعلكم أمّة واحدة ولكن ليبلوكم في  ما ءاتاكـــــــم فاستبقوا الخيرات..." (2)، بنص هذه الآية والآيات التي تليــــها وآيات أخرى يبين لنا ربنا أنّا لسنا وحدنا مستخلفون، بل ثلاث امم إبراهمية على دينه عز وجل، شئنا ام أبينا ، " ولكل وجهة هو موليهـا ..." ولكل أمة جعـلنا منسـكا ليذكروا إسـم الله على ما رزقهـــم من بهيمة الانعام..."(3) ونــحن كذلك .

 

1- سورة (غافر)   آية (53)       2- سورة (المائدة)  آية (48)      3- سورة (الحج)  آية (34) 

 

منهم المؤمن الموقن العابد الساجد الصابر كما هو منا ، لقوله تعالى  " ليسوا سواء من اهل الكتاب امة قائمة يتلـــون ءايات الله آناء اليل وهم يسجدون "(1) ، " فالذين آتينـــــــــاهم الكتاب يؤمنون به ... "(2) ، " ومن قوم موسى امة يهدون بالـحق وبه يعدلون " (3)، " ...إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلـى عليهم يخرون للاذقان سجدا "(4) " ... " " ... " ، " وإنّ مــــــن اهل الكتاب لمن يؤمن بالله ...لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا... "(5) "... إنا كنا من قبله مسلمين "(6) ، " وتـمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا... "(7) " ...يـــــهدون بامرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون "(8) " اولم يكـن لهم آية ان يعلمه علماء بني إسرائيل "(9) ، " لكن الراســـــــخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليك وما أنـــزل من قبلك ..."(10)  فهذه من كرامات الله تعالى وشهادته لهم بــــــالايمان والصبر واليقين والعلم وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة  وفي آيات اخــــرى يشهد بامرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر ويصفهم بانهــــــم صالحون ومصلحون، النصوص في ذلك كثيرة جدا هذا جلّــه لكونهم اول الامم الثلاث التي إستخلفها ربها وابقاها" قــــــــل يااهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والانجـــــيل وما انزل إليكم من ربكم ..." اولا هذا دليل على العــــــمل في كتابهم ولم ينسخه القرآن، ولقوله تعالى " وليحكم اهل الانجيل بما انزل الله فيه " ولم يقل في القرآن كله ، ثانيا دلــــــيل على بقائهم ببقاء القرآن ليعملوا بنصيبهم منه تكريما لهم إضافة إلى كتبهم وكثرة الكتب سعة في رحمة الله وهداه وإحتفائه بهم .

 

1- سورة (آلط عمرآن)  آية (113)     2- سورة (العنكبوت) آية (47)    3- سورة (الأعراف)  آية (159)            4 – سورة (الإسراء)  آية (107,108,109)   5- سورة (آل عمران)  آية (199)   6- سورة (القصص)  آية (53)   7- سورة (الأعراف)  آية (137)   8-  سورة (السجدة)  آية (24)   9- سورة (الشعراء)  آية (197)                 10- سورة (النساء)  آية (162)

 

يقول تعالى " ... ولقد وصينا الذين اوتوا الكتاب مـــــــن قبلكم وإياكم أن اتـــقوا الله ... "(1)" يا ايها الناس اعبدوا ربــكم الذي خلقكم والذيــن من قبلكم لعلكم تتقون "(2) اي الذين معنـــا وفي زماننا فــالله يخاطبنا ويخاطبهم نحن الاحياء المســــــــتخلفون  وليس المقصــود في ذلك الامم الهالكه او القرون الاولــى لان الله لا يخاطــــــب امــوات ويكلفهم"ولقد ءاتينا موسى الكتـاب من بعد ما اهلكنا القـــــرون الاولى بصائر للناس وهـــــــــدى ورحمة لعلهم يتذكرون"(3) وايضا قوله تعالى  اواخر آيــــــات الاسراء " ... إذا يتــلى عليهم يخرون للاذقان ســــجدا ... "(4) فهؤلاء الذين يخـــــــــرون ويبكون عند سماعهم الــقرآن اي باقون ببقائه علما به وخشوعا لمنزّله سبــــــــحانه  منذ زمنه إلى يوم القيامه هم مستخلفون .

وقوله تعالى على لسان موسى" ... قال عـــسى ربكم ان يهلك عدوكم ويستخلفكم في الارض فينظر كيف تعملون "(5) وقوله تعالى الى عيسى " ... وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا الى يوم القيامة ..."(6) ، " ... فلولا فضـــل الله عليكم ورحمته لكنتم من الخاسرين "(7) اي انه تعالى تفــضل عليهم ورحمهم وجعلهم غيرخاسرين اي مفلحين " ... كما استخلف الذين من قبلهم ... " اي إن ذهبوا ذهبنا لان إستخلافنا مثل إستخلافهــم

 

1- سورة (النساء)  آية (131)    2- سورة (البقرة)  آية (21)   3- سورة (القصص)   آية (43)                       4- سورة (الإسراء)  آية (107)  5- سورة (الأعراف)  آية (129)    6- سورة (آل عمرآن)  آية (55)                7- سورة (البقرة)  آية  (64)  

 

اما الذي لنا قوله تعالى " ومنهم من يؤمن به ومنهم مـــــن لا يؤمن به وربك اعلم بالمفسدين "(1) ، " آمن الرسول بمـا انزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله ... "(2) ، " وممن خلـــقنا امة يهدون بالحق وبه يعدلون "(3) ، " ثم اورثنا الكتاب الذيــن اصطفينا من عبادنا ... "(4) فهذه لنا ولهم ايضا كوننا مــــن آل إبراهيم عليه السلام الذين إصطفاهم .

"إن الله إصطفى ءادم ونوحا وءال إبراهيم...على العالمين"(5).

 لم ولن يُحرّف أيّ كتاب جزء من الكتاب العزيزالكل :

 اما الذي حُرف و حسبه كثير من العلماء( إسم الله عليهم )  انه الكتاب ! كلا والله ليس هو بالكتاب ، بل هو الذي لوته ألسنتهم وكتبته أيديهم من بعد ماعقلوه ، بعد مواضعه ، عن مواضــعه  من بعد مواضعه ، ما معنى كلام الله تعالى هذا ؟ اي ليس قبله ولا منه ، اي لا تستطيع الشياطين انتزاعه من جبريل القـــوي الامين عليه السلام اثناء نزوله من السماء إلى الانبياء " ومـــا تنزلت به الشياطين ، " وما ينبغي لهم وما يستطيعـــون " ولا إنتزاعه من الله عند تكليمه موسى ولا يستطيع الكافرين ايضا إنتزاعه  بعد تسليمه الانبياء لحفظ الله له  ولعجزهم ان يسبـقوا الله تعالى اليه " ولا يحسبن الذين كفروا سبقوا إنهــــــــــــم لا يعجزون " (6)  

 يقول تعالى " ...وقــــــد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون "(7)  

لاحظ قوله تعالى ( فريقٌ ) أي ان الفريق الآخـــــــر لم  يلوي ولم يكتب  بل حافظ وتمسك .

1- سورة (يةنس)  آية (40)    2- سورة (البقرة)  آية  (285)   3- سورة (الأعراف)   آية  (181)                   4- سورة (فاطر)  آية (32)     5- سورة (آل عمرآن)  آية (33)     6- يورة (الأنفال)   آية (59)                     7- سورة (البقرة)  آية (75)

 

" و ان لفريقا منهم يلوون السنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب و ما هو من الكتاب و يقولون هو من عند الله و ما هو من عند الله و يقولون على الله الكذب و هم يعلمون " (1) " ... يحرفون الكلم عن مواضعه ... " (2) ، " من الذين هادوا يحرفـون الكلم عن مواضعه ... "(3) ، "...نبذ فريق من الذين اوتوا الـــــكتاب كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون "(4) ، " وإذ اخـذ الله ميثاق الذين اوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنـــــــبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشـــــترون "(5) امرهم الله تعالى ان يجعلوه في مواضعه اي في مــــــــــــكانه الصحيح ، واصل مكانه هو بين أيديهم أمامهم وأمـــــام الناس ليعلموهم ويعملوا به  ظاهرا بيّنا عالمين مراد الله تــــعالى فيه   " ... ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبــــما كنتم تدرسون "(6) فأبى فريق منهم إلا ان يغيرونه ويــــــبدلونه عن مواضعه او من بعد مواضه،  اي من بين ايديهم ويـــــجعلونه وراء ظهورهم ويخفونه عن الناس ويأتوا بالبديل الــــذي لوته ألسنتهم وكتبته ايديهم ليقدموه بين ايديهم ليتـــحاكم به من يشقّ عليه التحاكم بكتاب الله الحقيقي الذي لا يستـــــطيعون تحريفه ابدا وهذا جرى ويجري على كل صحف الله تعــــالى اي كتبه اي الكتاب الكل والذي إتهم بعض اجزائه كثيـــــــرمن العلماء والعامة انه حّرف و دليل غفلتهم ان الله تعالى يقول "لتحسبوه من الكتاب و ما هو من الكتاب " فلو انهم كانوا عــــــــــــقلاء لإستجابوا لربهم و ما حكموا عليه انه حرّف لكن عصوا الله و اطاعوا الشيطان و اوليائه و حكموا عليه انه حرّف .

 

1- سورة (آل عمرآن)   آية  (78)   2- سورة (المائدة)   آية  (31)   3- سورة (النساء)   آية (46)

4-  سورة (البقرة)  آية  (101)   5- سورة (آل عمرآن)   آية  (187)   6- سورة (آل عمرآن)   آية (79)

 

و الله تعالى يقول " لتحسبوه " و للأسف انهم حسـبـوه و ظنوا انه الكتاب ليخزيهم الله بكذبهم عليه ، كإخبار الله لــقريش انهم     " سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التـــــي كانوا عليها " قبل تحويل القبلة و قبل قولهم ثم  بعد تحويلهـا صدّقوا القرآن و قالوا ما ولاهم عن قبلتهم ،فمن مصلحتهم ان يسكتون و لا يفضحون انفسهم بما اخبر عنه القرآن فـــــذلك يدل عـلى انهم حقا سفهاء و اغبياء .

حذاري حذاري ايها العلماء من غضب الله عليكم فـــــي الدنيا والآخرة توبوا وبينوا واتقوا الله الذي إليه تقلبون قبل موتكــــم خاصة بعد بياني وإبــــلاغكم بما اكرمني واكرمكم واكــــــرم الامة واهل الكتاب والناس جميعا من علم  علمنيه عز وجل .

          

تابع من شروط العالم الرباني لًدُّّّّّنّيّّ العلم المختار للتجديد

5- أن يأتي بجديد لم يُعلم في الجامعات ولا في كليات الشريعة و لا المجالس العلمية ولا المدارس لقصورها عنه ، شريطـــة أن يوافق  كتاب الله تعالى بربط الآيات بعضــــها ببعض دون تعارض ، و سنة نبيه ، و أن يوافق الواقـــع لان الديـــــــــــن المعاملة كما جاء في الحديث والمعاملة واقع " وله الديــــــــن

 واصبا " ( النحل 52 ) اي لازما اي تعاليم الاسلام الــــــــتـي يتعامل بها الناس في واقعهم مع ربهم ومع بعضـــهم البعض ، و يوافق ايضا مضامين رسالة عمان التي هي والحمد للـــــــه موافقة لكتاب الله وسنة نبيه ثم إمتدادا لها والـتي تدعــــــو الى السلام و احترام الاخر و الحــوار البنًاء و حــوار الاديـــــــان و الإعتراف بحقوق الانسان وإحترامه و ما الى ذلك من د فـع عملية السلام .

6- ان ياتي في زمان يشرك بكتاب الله فيه قوانين ارضيـــه او يكُـتم كثيرمن آياته من قبل بعض العلماء وبعض العامــــــــــة ويصدقواذلك ، فتكون الحاجة ضرورة لبيانها لحقن الدمــــــاء وحفظ الارواح وبيان حقوق الشعوب، نعم اقول الشعــــــــوب  وليس لاعادة الحكم بالكتاب ثانية بعد ذهاب الحكم به ، حـــيث ان العباده إختيارية، فاكثرالشعوب إختاروا ذلــــــــــك وبينـت السبب.

ثم ليعلم اكثر العلماء انهم مقصرون في بيان ما اخـــــــفي من كتاب الله تعالى وهم سبب في القتل وإراقة الدماء وتعطيــــــل عمـلية السلام ، وان من علمه الله تعالى وإختاره ليبين للنــاس يكــــون اوسع وافضل مما هم عليه من علم،( ذلك مبلغهم من العلم ).

 7-أن يكون عالماً موفقاً قادراً على الرد على من يدعــي كذباً  بمثل ما أكرمه الله تعالى به من علم و عمل و ذلك تكلـــــــيفه بالتوفيق بين مئات النصوص القرآنية التي أشكلت و أعـجزت

 كثيرمن العلماء بما كسبت أيديهم عن التوفيق بعضها ببــعض وبهذا العجز اصبح الكثير منهم يفسرون آيات الله تــــــــــعالى باهوائهم وبغيرعلم خجلا بعضهم من بعض ومن العـــــــــامة ومجاملتهم على حساب كتاب ربهم ، واصبح يظن اكثر العامة ان الاختلاف في كتاب الله، ولم يعلموا ان الاختلاف في اهواء من فســـــر لهم " افلا يتدبرون القرآن ولو كان من عنــد غير الله لوجــــدوا فيه إختلافا كثيرا "      ( النساء 82 ) إذا هـــــم سبب في تضليل انفسـهم والعامة فلا بد من البيان .

 فالذي علمني ربي والحمد لله  موافق لكل هذه الشروط فــــهو حجة على من أنكره من هذه الأمة و بعد هذه المعـــــــــجزة و البراهين التي ذكرت في بحثي المسمى "معجزتي و برهــاني فــــــي اختيـــــاري لتجديد الدين" . فلو كان علمي بمســـتوى العلم الذي بين أيدي العلماء خاصة الذين إستكبرواوحسدواولم يصدقوا ما من الله تعالى عليّ من علم وعمل  أو أقل علماً في هذا الزمــــــان لسبقوني إليه ثم بينوه للناس وحقنوا دمائـــــهم ونفعوهم به واثبتواإخلاصهم وصدقهم لربهم عز وجل وهــــو اعلم بهم ليكرمهم من قبلي  ثم لشللهم ثم لاولياء الامور انـــهم علماء مؤهلون للتجديد ، وهـم  يعلمـــون أن البشرية بحاجـــة ماسة للعلم  بمراد الله من آياته ليخلصهم من القتل والقـــــــتال والتفجيروالارهـاب وهدرالأموال و المقدِرات و أن يلاقوا  الله عز و جل و وهـــو عليهم غضـبان بقتل بعضهم لبــــــعض و الإعتداء على انفسهم لظن كل فريق منهم انه عــــلى حــــــق والاعتداء على حقوق الآخــــــــرين وإمتهان كرامة الانسان .

 ملاحظة (1) : هذه بعض الآيات التي فسّرها بعض العــــلماء بأهوائهم و هناك الكثير الكثير من الآيات التي سأبينها ان شاء الله بالتدريج على مراحل لعدم إستيعابها وتحمّلها مرة واحـــدة لما إعتاده اكثرالعلماءوالعامة من فهم نمط مخالف معين فيشق عليهم ثم يكذبوه وقد ذكرت ذلك في كتابي لكن للاسف ظـــــن المقيّمون لـه لجهلهم الذين سيفاجئون بالرد على ما فهموا منـه فهما قاصــرا انه فاتني بيان ذلك اوهذا كل ما منّ الله علىّ مـن علم لدني،مثل آيات التفضيل والخيرية والوسطية والقبــــــــلة وذهاب الحكم بالكتاب اي إشراك احكام وضعية معه وحرمانه من لا يريده من اهله  الى نزول عيسى عليــه السلام والآيـات التي تبين ان  القرآن الكريم جزء من الكتــاب العزيز الكــــــل  وغيرها من الآيات الكريمات.

 ملاحظة (2) : علم الكتاب او مراد الله تعالى منه ليــــــــــــس محـصورا ولامقيداولا مُحتكرا لجامعة اولأي صرح علمـــــي شرعـــــــــي اوغيره، بل هو فضل الله تعالى يؤتيه من يــشاء من عبـاده المتقين يقول تعالى "...واتقوا الله ويعلمكم الله ..." .

 ملاحظة (3) :الرجاء من العامة و أنصــــــــــاف العلماء ان يطالبوا العلماءالذين يصّرون على الكذب على الله تعالــــى ، وعلى شللهم وجماعاتهم خاصة ، وعلى الناس عامـــــــــــــة ، بمناظرتي على رؤوس الاشـــــهاد وأمامهم حتـــــى أدحض بما علمني ربي تعالى ما يفترون ، لأن الأمر هام جداً إمـــــــا إتباع لأهوائهم وفيه الضلال والفساد ثم النار، وإماالعلم بمراده تعالـى وإتباع ما أنزل سبحانه ، وفيه الهدى والرشاد ثم الجنة ان شـاء الله تعالى  .

والحمد لله رب العالمين

الفهرس:

بعلم وعمل إختارني ربي عزَ وجلَ  لبيان مراده من آياته.......3

الأعمال الصالحة المجتمعة المتوازنة المتميزة هي...............4

الاعمال المتوازنة......................................................5

سلطانا نصيرا...........................................................5

معجزتي هي :..........................................................7

أهم شروط العالم اللدني للتجديد......................................9

إعمل تعلم................................................................9

الفرق بين العلم اللدني والعلم الوراثي ومتى تكون البشرية بحاجـة للاول :........................................................11

علم وراثي عادي  قد يشوبه الهوى................................12

نصيب الشيطان وأوليائه في الالحاد بآيات الله والصـّدعنها...........18

تحطيم الطوق الفولاذي ونسف الحجاب العظيم.................19

نتيجة الانكار لآيات الله في حقوق اهل الكتاب :.................21

الثلاثة مستخلفون وباقون إلى يوم القيامه فمن قال غير هذا فقد أجرم بكذبه على الله وساهم في قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق  :................................................................21

لم ولن يُحرّف أيّ كتاب جزء من الكتاب العزيزالكل :.........24

تابع من شروط العالم الرباني لًدُّّّّّنّيّّ العلم المختار للتجديد..............26

  

معجزتي و برهاني في اختياري لتجديد الدين

 الربّانيُّ /  الاعلم بكتاب الله تعالى في هذا الزمان

 أحمد صيران العدوان

  علَّمني ربّي مالمْ تكونوا تعْلموا

                          فاعلموا علماء الأمّة رحمةً وعلِّموا            

 

هاتف : 0788121671           

الموقع الإلكتروني :                            

http://mansaf.org/adwan

20\11\2010

  Back